قراءة في وجهيّ ميسي و رونالدو

ميسي و رونالدو في تحدي قراءة الوجوه - MBC.net
ميسي و رونالدو في تحدي قراءة الوجوه – MBC.net

رابط المقال على مجلة اكشنها الرقمية – العدد 49 أغسطس 2015

ميسي و رونالدو في تحدي قراءة الوجوه

تدور منافسة حامية الوطيس بين نجمي الكرة، الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، في تحطيم الارقام القياسية وكسب ود الجماهير والمشجعين حول العالم.

“أكشنها” إستعانت بالخبير أحمد رياض المتخصص في إستخدام تقنيات قراءة الوجوه الحديثة لكشف أسرار شخصية اللاعبين العملاقين.

من حيث البنية الجسدية يظهر أن كل منهما لديه مهارة عالية في إستخدام ساقيه، وإن كان ميسي لديه تناغم حركي أعلى بعض الشيء من رونالدو، في حين يظهر أن رونالدو لديه صلابة وقوة تحمل بدنية أعلى بعض الشيء من ميسي.

وبحسب أحمد، فإن ميسي من النوع النمطي أو الروتيني الهاديء والبسيط، الذي يحب الجمال والطبيعة والهدوء ويبحث عن التناغم والسلام الداخلي، كما أنه يقارن تقاليد الماضي وتجاربه السابقة؛ بالأحداث الحالية، ويقيمها على هذا الأساس، كما أنه شخص عاطفي إلى حد كبير، وكثيراً ما يحكم على الأمور بقلبه ومشاعره وليس بالعقل والمنطق دوماً.

أما رونالدو، فهو من النوع الدرامي الأكثر حيوية وديناميكية خصوصاً عندما يكون في بؤرة الاهتمام، حيث يستخدم الإيماءات الجسدية والتعبيرات الوجهية بشكل رائع لتوضيح أفكاره ومشاعره، كما أنه يتعامل مع الحياة على أنها مغامرة ممتعة؛ وقد يقوم بممارسة أي شيء جديد ومختلف لمجرد الإستمتاع بالتجربة والإثارة، وهو متطلع للجديد ويهتم أكثر بما سيحدث في المستقبل.

MsiRon02

يضيف أحمد: ميسي لديه نظرة عميقة وبعيدة خلف ما يبدو ظاهراً أمامه، ويفكر بطريقة أكثر عمقاً وتمعناً في الأمور، ويتعامل مع مسؤولياته بجدية كبيرة، ويسعى دائما نحو المثالية في أداء ما هو مطلوب منه، ومع هذا فهو أكثر مرونة وانفتاحا على الأفكار والمفاهيم الجديدة، بينما رونالدو له نظرة أكثر بساطة للحياة، ويشغل نفسه بالإجتهاد والعمل والتنفيذ أكثر من إنشغاله بالتفكير والتحليل، ويبدو عنيداً وأكثر ثباتاً على أفكاره ومعتقداته ويفتقر للمرونة الفكرية، ويسعى فوراً لتحقيق أهدافه دون الإهتمام كثيراً بالمبادىء والمقاييس المتعلقة بهذا الهدف.

ويتميز ميسي بسرعة تفكيره وبردود الفعل اللحظية السريعة جداً الناتجة عن سرعة بديهته، مما يتيح له التصرف سريعاً خلال الأزمات أو المواقف التي يكون فيها تحت ضغط بشكل مفاجيء، بينما رونالدو لديه سرعة إستجابة أقل نسبياً.

وفي حين أن رونالدو يحب جذب الإنتباه إليه ويستمتع بكونه في بؤرة الإهتمام، ويجيد عرض قدراته ومهاراته لجذب إنتباه الآخرين اليه، لأنه أكثر إهتماما ووعياً لصورته العامة في عيون الأخرين، وكذلك هو منمق ودقيق في إختياراته بشكل عام وفي مظهره الخارجي بشكل خاص، ويبدو حساساً بعض الشيء تجاه النقد لمظهره الخارجي.

وعلى الجانب الأخر، نجد أن ميسي لا يحب جذب الإنتباه اليه ولا يحب ان يكون محط الاهتمام والتركيز، ويفضل أن يكون بعيداً عن الأضواء في كثير من الأحيان، فهو متواضع ولا يعمد إلى إظهار مميزاته وإمكانياته، ويحب أن يتم تقييمه بناء على حقيقة قدراته وإمكانياته فقط، ويميل إلى الخصوصية في فيما يتعلق بحياته الشخصية.

MsiRon03

وحول مسألة الثقة في النفس، يقول أحمد: يتضح لنا أن رونالدو أكثر ثقة في نفسه وفي قدراته بشكل فطري، ويتعامل بقوة وثقة كبيرتين؛ مما قد يفسره البعض بأن لديه نزعة للغرور والتكبر، كما أنه يستمتع بمواجهة التحديات والصعوبات، ولديه حضور قوي ويتحدث بنبرة أكثر حسماً؛ والتي تعطيه طابعاً حازماً مسيطراً وأحياناً مهدداً للأخرين، مما يجعله أحياناً يبدو عدائياً أو عنيفاً بعض الشيء، خصوصاً إذا تم تحديه أو منافسته بشكل مباشر.

بينما يبدو ميسي أقل ثقة وإعتداداً بنفسه، مما يعطيه طابعاً خجولاً أو إنطوائياً بعض الشيء، ويبدو أقل مثابرة وعزماً وحزماً بشكل عام، إلا إذا كان ما يسعى اليه هو في إطار المنافسة، لأنه يستمتع جداً بالمنافسة؛ فهى تعطيه حافزاً أكبر للفوز والإنجاز، وتدفعه للعمل على تطوير أدائه وقدراته بشكل مستمر، كما أنه مستقل بذاته ويفضل الإعتماد على نفسه أكثر من رغبته في طلب الدعم والمساعدة من الآخرين، وهو أكثر لباقة ودبلوماسية في حديثه من رونالدو، ويختار الكلمات المناسبة بعناية للتعبير عن رأيه.

ووفقاً لأحمد، أكثر ما يلفت الإنتباه عند التطلع في وجه ميسي هو أن لديه رؤية غير تقليدية للمواقف المعتادة، مما ينمي لديه مهارات الإبداع والإبتكار، لأنه يرى الأشياء بأكثر من وجهة نظر، وكأنه يخلق إستنتاجات جديدة من وقائع قديمة، مما يضيف أكثر إلى القدرات الإبداعية لديه، ولكن هذا قد يجعله مختلفاً بعض الشيء عن أقرانه، فقد يسلك نهجاً معاكساً أو مختلفاً عن الآخرين، وكذلك تظهر لديه نزعة لتغيير مزاجه بشكل مستمر ومتقلب، مما يجعل من الصعب جداً التكهن بتصرفاته وردود أفعاله اللحظية (وليست النمطية المكررة).

تابعني على . .

  Secrets Of The Face  - On Facebook Secrets Of The Face - On Google Plus Secrets Of The Face - on Twitter Secrets Of The Face - On Youtube Contact Ahmed Reyad Secrets Of The Face - On Instagram Secrets Of The Face - On Pinterest

Ahmed Reyad

انا مهندس معماري مصري . . أسعى لأن أكون رائد علوم الفراسة الحديثة في الوطن العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *