قراءة الوجه الصينية Mian Xiang

إن أقدم اتجاه معروف لقراءة الوجه هو علم قراءة الوجه الصيني منذ حوالي 2700 عام فيما يعرف حديثا بالميان شيانج  Mian Xiang  والذي بدأ في الانتشار آن ذاك كجزءٍ من علوم الميتافيزيقا الصينية، وكذلك كجزء من ممارسات الطبّ الصيني التقليديّ.

ولهذا ترتبط قراءة الوجه الصينية ارتباطا وثيقا بعلوم الطاقة الحيوية الصينية، فيرى الصينيون أن السبب وراء تكوين ملامح الوجه بشكل معين يرجع الى شكل مسارات الطاقة المتعلقة بهذه الملامح، واذا تغيرت مسارات الطاقة تتغير معها ملامح الوجه وبالتالي تتغير السلوكيات الشخصية للفرد، ومن هنا جاءت الحكمة الصينية المعروفة ” لتغير وجهك . . عليك أن تغير من قلبك أولا”.

قراءة الوجه الصينية Mian Xiang
قراءة الوجه الصينية Mian Xiang

كما يرى المعالجون الصينيون أن وجه الانسان هو مرآة الجسد، بحيث أن كل منطقة في الوجه لها ارتباط بعضو داخلي عبر قنوات الطاقة، وكلما ضعفت هذه الطاقه تبدأ علامات الضعف والوهن في الظهور، فمثلا تظهر العلامات بقعاً حمراء او انتفاخاً تحت العينين او خطوطاً قاسية او جفافاً او افرازاً زائداً. وكل ذلك دليل على انسداد احدى القنوات الحيوية.

وتختلف قراءة الوجه الشرقية عموما والصينية خصوصا عن قراءة الوجه الغربية (الفيزيونومي أو البيرسونولوجي) في عدة نواحي، ربما كان اهمها انها تتخذ طابعاً روحانياً مميزاً، بينما يتعامل الغربيين مع قراءة الوجه من مدخل علمي أو مادي بحت.

0202

كما أن قراءة الوجه الشرقية عموما والصينية خصوصا تتطرق بشكل واضح الى أخلاقيات الفرد، وتصنف الدلالات الوجهية الى جيدة مقبولة، او سيئة مرفوضة، وهذا ايضا من اهم الاختلافات عن قراءة الوجه الغربية التي تركز اكثر على ميول ومحفزات الشخصية فقط.

كما ان قراءة الوجه الصينية تستخدم طريقة “الوصف المحدد” للسمة حتى أنها قد تطلق إسما مميزا على كل شكل من اشكال الملامح الوجهيية (أنف التنين، أذن الفأر، حواجب الأسد، عيون الفيل . . الخ)، بينما قراءة الوجه الغربية ترى أن مدى ظهور السمة يدل على مدى تاثر السلوك والشخصية بها (المقياس التدريجي لظهور السمة بين قطبين).

0203

كما ان قراءة الوجه الصينية بالاضافة لانها توضح شخصية الفرد وحالته الصحية، كان يتم استخدامها في التنبؤ بمستقبل الفرد او التكهن بماضيه من خلال شكل الاعضاء، وكذلك باستخدام ما يسمى بخريطة المائة عام، والتي فيها يكون لكل سنة من عمر الفرد نقطة على خريطة الوجه ولها مواصفات محددة، فان تطابقت هذه المواصفات على هذه النقطة، دل ذلك على ان الشخص سيتمتع بحسن الحظ في هذه السنة، وان لم تتطابق هذه المواصفات على هذه النقطة، دل ذلك على سوء الحظ في هذه السنة . . وهكذا، وطبعا هذا المدخل التنجيمي لا نتطرق اليه من قريب او من بعيد في اتجاهات قراءة الوجه الغربية الحديثة.

0201

وعلى ما يبدو ان كل مملكة او مقاطعة في الصين كان لديها مدرستها او طريقتها الخاصة في قراءة الوجه، تتفق جميعها في المفاهيم العامة (مثلا مبدأ العناصر الخمسة، والين واليانج، وخريطة المائة عام، والاثنى عشر منطقة في الوجه . . الخ) ولكن تختلف نسبيا في تفاصيلها الدقيقة، او بمعنى ادق تختلف دلالة شكل الملامح نسبيا بين مدارس قراءة الوجه الصينية، ولهذا نجد ان الكتب التي تتحدث عن قراءة الوجه الصينية بها عدة اختلافات، وبسبب وجود هذه الاختلافات الواضحة، لا نعول عليها كثيرا في التعرف على جوانب الشخصية، وان كان بعض هذه الاتجاهات قد تم تطويره حديثا حتى اصبح يتوافق الى قدر كبير (تقديري الشخصي 60%) مع ما تم اثباته حديثا من دلالات الشخصية في علوم قراءة الوجه الغربية الحديثة.

تابعني على . .

  Secrets Of The Face  - On Facebook Secrets Of The Face - On Google Plus Secrets Of The Face - on Twitter Secrets Of The Face - On Youtube Contact Ahmed Reyad Secrets Of The Face - On Instagram Secrets Of The Face - On Pinterest

Ahmed Reyad

انا مهندس معماري مصري . . أسعى لأن أكون رائد علوم الفراسة الحديثة في الوطن العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *